الأربعاء، 7 يونيو، 2017

آسف مرة أخرى !!

هل حاول أحدهم التقرب منك يوما.. وصددته ؟ 
هل حاول أحدهم يوما.. بطريقة مسطنعة وواضحة.. أن يتقرب منك.. وتجاهلته ؟
هل أنت نادم على صدهم وتجاهلهم ؟!

... أنصحك بالندم !!

دعني أغير السؤال قليلا ؟

هل أحسست بالراحة والإنجذاب لأحدهم يوما ؟
هل حاولت أنت التقرب لشخص ما.. وصدك ؟
هل حاولت وحاولت.. ولكن دون نتيجة إيجابية ؟! 

شعور سيء تحس به.. عندما تحاول التقرب من أحدهم.. ليس لشي ولكن لأنك تحس بالإعجاب به وبشخصه فقط لا غير.. وتتمنى له الخير.. وتحس بالسعادة لفرحة.. وتحس بالحزن لحزنه.. فقط لا غير.

لذلك أقول.. آسف لكل من حاول التقرب مني يوما ونفرت منه.. آسف لكل من حاول التقرب مني يوما وصددته.. ومن الآن فصاعدا كل من يحاول التقرب مني سأمنحه تلك الفرصة.. تلك الفرصة التي كنت أتمناها عندما كنت في نفس موقفه.. لأنظر وأرى ماذا يريد.. وبعدها أقرر.. الإستمرار أو النهاية.. 

.. آسف مرة أخرى !

الأحد، 9 أغسطس، 2015

سر من أسرار التجارة !!

بحثت كثيراً في سيرة الصحابي عبدالرحمن بن عوف -رضي الله عنه- ، قرأت الكثير من المقالات ، وبحثت في بعض الكتب ، كما واستمعت للكثير من المحاضرات ، لعلي أجد سراً من أسرار التجارة والتي جعلته علماً من أعلام الشخصيات التجارية الإسلامية ، وخلال بحثي عن تلك اﻷسرار انخرطت في بعض اﻷعمال التجارية البسيطة ، أكسبتي تلك اﻷعمال التجارية البسيطة بعض الخبرة وحس التجارة والتي من خلالها تبين لي لاحقاً أن أحد أهم اﻷسرار التجارية تكمن في أول جملة ذكرها الصحابي عبدرالرحمن بن عوف في سيرته (( دلني على السوق )).

ابحث عن السوق ! 

فائدة : القراءة أحياناً لا تكفي لتكشف بعض خفايا اﻷمور ، فالتطبيق والتجربة والملاحظة والخبرة مع القراءة ، جنباً إلى جنب ، تدعمان مسيرة النجاح والبحث العلمي والعملي لدى الإنسان.

خالد السماحي

الخميس، 11 يونيو، 2015

فتاة مغرورة وقلب حليم !

فتاة مغرورة وقلب حليم ..
تشاكس قلب الشغوف المروم ..

تناظر بهدب كسيل لئيم ..
تماري بأنها أخت النجوم ..

يباري صداها همس النسيم ..
يحاكي شذاها عبير الزهور ..

يشابه نثرها نظم القصيد ..
تعدت بذلك كل الحدود ..

تخامر عقل الحبيب اللبيب ..
حباها الإله بأحلى العيوب ..

الأربعاء، 20 مايو، 2015

لا تتحداني !

أصوات ضحكات اﻷطفال البريئة ، ضوء الشمس الخافت ، نسمات الهواء الباردة ، وأصوات الناس الممتزجة بعبق رائحة القهوة ، شعور يمتزج في صدري ليدر حروفا من ذهب خالص.

في زاوية ذلك المقهى العالمي أستلهم كلماتي ، أسطر حروفي ، أستنزل الكلمات كما تستنزلون المطر !

كم أحب الكتابة ، بل أعشقها ، هي كاللوحة الفنية بالنسبة لي ، أمزج حروفها العربية بإتقان وبراعة ، أضع كل حرف في مكانه ، كي تكتمل اللوحة ، ويصل المعنى ، بأبهى حله ، وأبلغ تعبير.

لا تتحداني ! أجل لا تتحداني في كتاباتي ، ﻷنني إذا حنقت عليك أدميتك بحروفي ، لا تتحداني في كتاباتي ، ﻷنني بارع في تركيب الكلمات ، كما المركبات الكيميائية ، ليخرج ذلك السم اللغوي اللي لن يقتلك ! بل ستتجرع تبعاته وآثاره طيلة ما حفظت الذاكرة !

من يعرف أصول الكتابة ويفهمها وينزلها حق منزلتها سيعرف تماماً ماذا أقصد ، بل سيقشعر جلده وجلا وإجلالا وإحتراما للغتنا العربية ، لذلك ... لا تتحداني !

السبت، 11 أبريل، 2015

أشعر بالغثيان

أشعر برغبة عارمة في الكتابة.. شعور ينبع من أعمق أعماق قلبي.. أحس أنني أستطيع وصف الكون.. كل الكون.. بكلمات.. أشعر بمخارج الحروف تخرج من كتفي النحيلين.. أشعر بأن كل قوى العالم تكمن في ساعداي.. أشعر بكلمات لغتي العربية تخرج من عقلي لتجري في عروق يدي.. تنساب في شراييني لتعبر معصمي.. تريد الخروج لكم بمضمون مفيد ..

.. ولكن .. ولا أدري لماذا.. هنالك ما يشعرني بالغثيان.. هنالك ما يمنعني من الكتابة.. هنالك ما لا أستطيع البوح به !!
كل ما أستطيع قوله هو أنني أستطيع وصف الكون.. كل الكون.. بكلمات.. أقرب للزخارف منها إلى الكلمات.
ولكنني الآن.. أشعر بالغثيان !!
آسف
انتظروني
كتبت بتاريخ : 27 مارس 2013